منتديات الطموح و التفوق
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة :

منتديات الطموح و التفوق

منتدى تعليمي شامل/أدب/فنون/إعلام/فيديو/قرآن/أفلام/رياضة/برامج
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الحملة الإسلامية الرابعة الكبرى :'' حملة ذنوبي لن تعودي '' حصريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brahim
الادارة
الادارة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 51
تاريخ الميلاد : 17/10/1992
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 24
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب ثانوي
المزاج المزاج : very good

مُساهمةموضوع: الحملة الإسلامية الرابعة الكبرى :'' حملة ذنوبي لن تعودي '' حصريا    الجمعة أبريل 22, 2011 11:11 pm




إن الحمد لله ، نحمده ، ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات

أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،

أما بعد إخواني و أخواتي الدنيا ساعة فلنقضها طاعة و النفس طماعة لنعودها القناعة ..

نلتقي بكم إخواني و أخواتي في هذه الحملة الرابعة للمنتدى الإسلامي العام، سائلين المولى عز

أن يجعل في هذه الحملة بركة، و يجعلها معينا لنا على الإستقامة على الطاعات و دفع المفاسد و

الشبهات التي تحيط بنا في هذا العصر،

كما نرجوا أن نكون قد وفقنا في بيان أهمية التوبة و الإستقامة و الأوبة لله، فما أحوجنا لتوبة

صادقة لما تعيشه الأمة الآن من صراعات وفتن و بعد عن الله، لن ينفك عنا إلا بالتوبة الصادقة

و الإستقامة على طاعة الله...

نعم إخواني و أخواتي الفضلاء هي حملة موجهة للشباب و للفتيات على حد سواء و هي رسالة

لكل الناس باختلاف أعمارهم، شبابا و شيبا، فالتوبة ليس لها عمر، بل يجب أن يتوب المرء في

كل يوم و في كل ساعة و عند كل إثم،

و لا يُقفل بابها إلا ساعة الإحتضار عند حضور الموت و عند ظهور بعض علامات الساعة

الكبرى كطلوع الشمس من مغربها ..، و اعلموا رحمكم الله أن هذا هو سبيل نهوض الأمة و دفع

المذلة التي أحاطت بها

نعم إخواني و أخواتي نريد من خلال هذه الحملة مسيرة لن نقول مليونية بل مليارية للعودة إلى

دين الله،و الرجوع إلى الله يكون بالقلب دون الخروج إلى الشارع

" يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور"

فشمروا للجنة و لا تفتروا توبوا و استقيموا و صدق من قال :

إن الله ضمن لك الرزق فلا تقلق .. ولم يضمن لك الجنة فلا تفتر ..

واعلم أن الناجين قلة .. وأن زيف الدنيا زائل .. وأن كل نعمة دون الجنة فانية ..

وكل بلاء دون النار عافية ..

فقف محاسبا لنفسك قبل فوات الأوان و ارجع إلى الله بتوبة نصوح و استقامة على المنهج

القويم

قال ابن تيمية رحمه الله :

" والاستغفار أكبر الحسنات وبابه واسع .. فمن أحس بتقصير في قوله أو عمله أو حاله أو

رزقه أو تقلب قلبه .. فعليه بالتوحيد والاستغفار .. ففيهما الشفاء إذا كان بصدق وإخلاص " .
[img]http://www.shy22.com/upfiles/fFQ95503.jpg[/img

فهيا يا إخواني نقم لله نهضة رجل واحد بقلب واحد مستغفرين منيبين

و نقول لمن يحس ببعد عن الله أو ضيق صدر أو بلاء في دينه و دنياه فلتأخذ بيدنا و لنأخذ بيدك

فإلى متى يبقى الحال هو الحال ، أما آن لك أن تعود فالله يحب توبة فأسرع إليه و قل له مناجيا :

و عجلت إليك ربي لترضى ..فالعمر قصير و السفر طويل

يا أخي إن الخيل إذا شارفت نهاية المضمار بذلت قصارى جهدها .. لتفوز بالسباق .....

فلا تكن الخيل أفطن منك .. !

فإنما الأعمال بالخواتيم ..

و تابعوا معنا فقرات الحملة ففيها بإذن الله شفاء للقلب

و دعوة للتوبة الصادقة و سبيل الإستقامة و الطريقة التي تعيننا على ذلك بإذن البارئ

يقول الله عز و جل :﴿ فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا ﴾ [هود: 112].

ويقول صلى الله عليه و سلم : كما جاء في حديث سُفْيان بن عبدالله الثَّقَفِي - رضي الله عنه -

قال: "قلتُ: يا رسول الله، قُلْ لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحدًا بعدك"، وفي رواية:

"غيرك"، قال: ((قُل: آمنتُ بالله فاستقم))، وفي رواية: ((ثم استقمْ)) ؛ ـــ رواه مسلم ـــ

ولأن أمر الاستقامة على الدِّين إلى المَمَات ثقيلٌ على النفوس المجبولة على حبِّ الهوى

والشهوة، فإنَّ جزاء المستقيمين عظيمٌ، وثوابهم كبير؛ إذ أمَّنهم الله - تعالى - من الخوف يوم

الخوف، وبشَّرهم بالجنة، وجعلَ الملائكة أولياءهم؛

﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ

الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ

فِيهَا مَا تَدَّعُونَ ﴾ [فصلت: 30 - 31].

و فيما يلي اختصار للحملة

و ذلك عن طريق نسخ رابط الردود ووضعه هنا

لكي يسهل تصفح الحملة

اسم الفقرة الرابط
الاستقامــة : تعريفها ومنزلتها
كيف أتوب ؟؟؟
خواطر في طريق الاستقامة
الاستقامة عنوان الفلاح
رسالة إلى من حاد عن طريق الاستقامة
لزوم الإستقامة ... كرامة من الله لمن شاء
صوتيات و مرئيات
الكتب

أسأل الله أن يرزقنا حسن الخاتمة و يتوفانا و هو راض عنا و يجعل مثوانا الجنة


الفريق الإشرافي و فريق العمل

المنتدى الإسلامي
العام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
brahim
الادارة
الادارة


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 51
تاريخ الميلاد : 17/10/1992
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
العمر : 24
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب ثانوي
المزاج المزاج : very good

مُساهمةموضوع: الحملة الإسلامية الرابعة الكبرى :'' حملة ذنوبي لن تعودي '' حصريا    الجمعة أبريل 22, 2011 11:14 pm




الاستقامــة : تعريفها ومنزلتها


علي بن عبدالعزيز الراجحي


معنى الاستقامة: هي سلوك الصراط المستقيم ، وهو الدين القيم ، من غير ميل عنه يمنة ولا يسرة ، ويشمل ذلك فعل الطاعات كلها ، الظاهرة والباطنة ، وترك المنهيات كلها ، الظاهرة والباطنة(1).
وهي وسط بين الغول والتقصير ، وكلاهما منهي عنه شرعاً.

الاستمرار عليها ، والتقصير فيها
المؤمن مطالب بالاستقامة الدائمة ، ولذلك يسألها ربه في كل ركعة من صلاته : { أهدنا الصراط المستقيم }(2) ولما كان من طبيعة الإنسان أنه قد يقصر في فعل المأمور ، أو اجتناب المحظور ، وهذا خروج عن الاستقامة ، أرشده الشرع إلى ما يعيده لطريق الاستقامة ، فقال تعالى مشيراً إلى ذلك : { فاستقيموا إليه واستغفروه } الآية(3) ، فأشار إلى أنه لابد من تقصير في الاستقامة المأمور بها ، وأن ذلك التقصير يجبر بالاستغفار المقتضي للتوبة والرجوع إلى الاستقامة.
وقل صلى الله عليه وسلم:(اتق الله حيثما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها)(4).

مقامات الدين التي يطالب بها العبد
قال صلى الله عليه وسلم:( سددوا وقاربوا)(5) ، فالسداد : الوصول إلى حقيقة الاستقامة ، أو هو الإصابة في جميع الأقوال والأعمال والمقاصد.
وقوله : ( قاربوا ) أي: اجتهدوا في الوصول إلى السداد ، فإن اجتهدتم ولم تصيبوا فلا يفوتكم القرب منه.
فهما مرتبتان يطالب العبد بهما : السداد ، وهي الاستقامة ، فإن لم يقدر عليها فالمقاربة ، وما سواهما تفريط وإضافة ، والمؤمن ينبغي عليه أن لا يفارق هاتين المرتبتين ، وليجتهد في الوصول إلى أعلاهما ، كالذي يرمي غرضاً يجتهد في إصابته ، أو القرب منه حتى يصيبه(6).








أهميتها
مما يدل على أهميتها أمور ، منها:
1ـ أنها في حقيقتها تحقيق للعبودية التي هي الغاية من خلق الإنس والجن ، وبها يحصل للمرء الفوز والفلاح.
2ـ أن الله تعالى قد أمر رسوله صلى الله عليه وسلم بتحقيقها ، وكذلك كل من كان معه ، فقال: { فاستقم كما أمرت ومن تاب معك } الآية(7) ، وقال: { فلذلك فأدع واستقم كما أمرت ..} الآية(8) ، وغير ذلك بها.
بل قد أمر الله تعالى بها أيضاً أنبياءه ، فقال ، في حق موسى وأخيه عليهما السلام : { قد أجيبت دعوتكما فاستقيما .. } الآية(9)
3ـ ومما يدل على أهميتها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما جاءه سفيان بن عبد الله الثقفي ـ رضي الله عنه ـ يقول له: قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً غيرك ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( قل آمنت بالله ، فاستقم )(10)





من أسباب الاستقامة ووسائل الثبات عليها
1ـ من أهم أسباب الاستقامة إرادة الله لهذا العبد الهداية ، وشرح صدره للإسلام ، وتوفيقه للطاعة والعمل الصالح ، قال تعالى: { قد جاءكم من الله نور وكتابٌ مبين(15) يهدى به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراطٍ مستقيم }(11)
2ـ الإخلاص لله تعالى ، ومتابعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى: { وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين .. } الآية(12).
3ـ الاستغفار والتوبة.
وقد علق الله تعالى الفلاح والنجاح بالتوبة ، فقال تعالى: { وتوبوا إلى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون}(13)
4ـ محاسبة النفس:
قال تعالى:{ يأيها الذين آمنوا أتقوا الله ولتنظر نفسٌ ما قدمت لغدٍ وأتقوا الله إن الله خبير بما تعملون}(14)
قال ابن كثير رحمه الله تعالى: أي حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم معادكم وعرضكم على ربكم. اهـ(15).
فالمحاسبة تحفظ المسلم من الميل عن طريق الاستقامة.
5ـ المحافظة على الصلوات الخمس مع الجماعة:
لأنها صلة بين العبد وربه ، وهي من عوامل ترك الفحشاء والمنكر ، قال تعالى: { إن الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر }الآية(16)
6ـ طلب العلم: والمقصود به علم الكتاب والسنة ، لأنه الوسيلة لمعرفة الله تعالى وكتابه ورسوله صلى الله عليه وسلم.
7ـ اختيار الصحبة الصالحة : لأن الجليس الصالح يعين صاحبه على الطاعة وعلى طلب العلم ، وينهيه على أخطائه ، أما الجليس السيء فعلى العكس من ذلك تماماً ، قال تعالى: { الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ }(17)
8ـ حفظ الجوارح عن المحرمات: وأهمها: اللسان فيحفظه عن الكذب والغيبة والنميمة وغيرها، ويحفظ بصره عن المحرمات ، وليكن نصب عينيه قوله تعالى: { ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً }(18).
وقوله عليه الصلاة والسلام : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )(19).
9ـ معرفة خطوات الشيطان للحذر منها:
قال تعالى: { يأيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر}(20)







من ثمرات الاستقامة
قال تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ{31} نُزُلاً مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ }

من هذه الآية وغيرها نستنتج بعضاً من ثمرات الاستقامة:
1ـ طمأنينة القلب بدوام الصلة بالله عز وجل.
2ـ أن الاستقامة تعصم صاحبها ـ بإذن الله عز وجل ـ من الوقوع في المعاصي والزلل وسفاسف الأمور والتكاسل عن الطاعات.
3ـ تنزل الملائكة عليهم عند الموت ، وقيل: عند خروجهم من قبورهم ، قائلين : { ألا تخافوا ولا تحزنوا} على ما قدمتم عليه من أمور الآخرة ، ولا ما تركتم من أمور الدنيا من مال وولد وأهل.
4ـ حب الناس واحترامهم وتقديرهم للمسلم ، سواء كان صغيراً أو كبيراً على ما يظهر عليه من حرص على الطاعة ، والخلق الفاضل.
5ـ وعد الله المتقين أن لهم في الجنة ما تشتهيه أنفسهم ، وتلذ أعينهم ، وتطلبه ألسنتهم ، ‘حساناً من الله تعالى.




والله من وراء القصد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
soufianemu
ADMIN
ADMIN


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 175
تاريخ الميلاد : 19/08/1992
تاريخ التسجيل : 18/04/2011
العمر : 24
الموقع : فنوغيل .أدرار
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج المزاج : NICE

مُساهمةموضوع: رد   السبت أبريل 23, 2011 1:15 am


انشاء الله يغفر لجميع المسلمين
I love you I love you :heart
:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eltomoh.forumalgerie.net
 
الحملة الإسلامية الرابعة الكبرى :'' حملة ذنوبي لن تعودي '' حصريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الطموح و التفوق :: منتدى الشريعة الاسلامية :: المنتدى الاسلامي العام-
انتقل الى: